فيديو للجزيرة يلخص تقدم تركيا وجذبها للسياح عالمياً

0
528

حياة اسطنبول:

نشر موقع “ميدان” الشبابي الصادر عن شبكة الجزيرة الاعلامية القطرية، مقطع فيديو يُلخّص كيف تغيّر وجه تركيا خلال 15 عامًا، وقفز اقتصادها من المرتبة 117 إلى 18 عالميا، وتضاعف دخل الفرد إلى 3 أضعاف أضعاف..

.

مقطع الفيديو الذي نشره “ميدان” على حسابيه في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، ومحرك الفيديوهات “يوتيوب”، يبدأ بالإشارة إلى أن تركيا أنهكتها الأزمات الاقتصادية وأثقلَتها الديون، لكنها أصبحت من أقوى اقتصادات العالم، متسائلًا: “كيف تغيرت تركيا في 15 عامًا”.

ويضيف المقطع الذي تجاوزت مشاهداته المليون خلال فترة وجيزة: عام 2002 صعد حزب سياسي جديد لم يمض على نشأته سوى عام واحد فقط إلى الحكم في تركيا، ومنذ ذلك التاريخ أخذت تركيا تتغير بالكامل.

اقتصاديًا، انتقلت تركيا من المرتبة 117 عالميًا إلى المرتبة 18 في ترتيب اقتصادات الدول في عام 2015، وارتفع الدخل السنوي للفرد من 3300 إلى 10800 دولار.

ألغت تركيا 6 أسفار كانت تملأ واجهات عملتها، وانخفض الفقر فيها من 44 إلى 22 في المئة عام 2012، أمّا الناتج الإجمالي المحلي فقد ازداد من 230 مليار دولار إلى 820 مليار دولار.

وفي العام 2013، سدّدت تركيا جميع ديونها لصندوق النقد الدولي لتطوي بذلك صفحة 52 عامًا من الاستدانة، وفقًا لما ورد في المقطع الذي نال إعجاب حوالي 12 ألف شخص وشاركهُ ما يزيد عن 33 ألف شخص.

وفي القطاع السياحي، أصبحت تركيا سادس بلدٍ جذبًا للسياح عالميًا، وبلغ عدد سياح مدينة إسطنبول وحدها 109 ملايين شخص خلال 15 عامًا، ويفوق هذا الرقم عدد سكان تركيا بـِ30 مليون.

صناعات الدفاع والفضاء: تُصدّر تركيا صناعاتها العسكرية إلى العديد من الدول، مثل أمريكا وألمانيا وبريطانيا، وأصبحت تنتج 45 في المئة من احتياجاتها العسكرية.

أمّا على صعيد الفضاء، فقد ارتفع عدد أقمارها الصناعية إلى 6 أقمار، بينها قمر لأغراصِ التجسس.

البنى التحتية: ازداد عدد المطارات في تركيا من 25 إلى 55 مطار داخلي، واحد منها فوق سطح البحر، كما شارفت على افتتاح أكبر مطارات العالم.

ألوف الكيلومترات من خطوط السكك الحديدة وشبكات المِيترو، فضلًا عن جسور ضخمة فوق البحر وأنفاق في قاعِه، وصَلت بها تركيا قارتي آسيا بأوروبا.

وزاد إنفاق تركيا بمعدل 10 أضعاف على البحث العلمي، كما زاد الإنفاق على التعليم بنسبة 726.6 في المئة عما كان عليه في العام 2002، حيث أصبح دخول المدرسة إجباريًا حتى إتمام الثانوية العامة.

ويُعاقب ربّ الأسرة إذا منع أبناءه من الدراسة في تركيا التي ازداد عدد الجامعات فيها من 76 إلى 186 جامعة.

كبح جماح الجيش: بعد عقود من الانقلابات العسكرية، تم منع الجيش من التدخل في السياسية، وشهدت تركيا انقلابًا عسكريًا خامسًا في تموز/يوليو من عام 2016 أفشلتهُ ثورة شعبية مَلأت شوارع البلاد في أول فشل لإنقلابٍ عسكري دموي بتاريخ الجمهورية.

تغيّر دستور البلاد: عُدّل الدستور التركي مرتين، الأولى عام 2010 والثانية عام 2017 وتغيّر بذلك نظام الحكم البرلماني الذي أسسه مصطفى كمال أتاتورك ليبدأ عصر تركيا الرئاسي.

الحريات السياسية: شهدت تركيا انفتاحةً سياسية وأزَالت الكثير من القوانين المكبّلة للتجربة الديمقراطية، لكن جدلًا اشتعل حول ملف الحريات بسبب إجراءات تراها الحكومة ضرورية في مواجهة تنظيمات تتهمها بالإرهاب.

ويُشير الفيديو في ختامه إلى أن حزب العدالة والتنمية لم يخسر أي انتخابات في تركيا منذ نشأته، وحقق انجازات كبيرة خلال 15 عامًا، متسائلًا: كيف سيكون شكل هذه البلاد خلال 15 عامًا أخرى

LEAVE A REPLY